جاليليو أبوحكارة
مرحبا بكم جميعا في منتدانا
سجل وشارك في وضع مواضيع جديدة
والاستفادة من المواضيع المطروحة داخل هذا المنتدى


ستجدفي المنتدى كل ما يتعلق بالرياضة والعلوم ومناهج كلية الزراعة والسياسة والدين والثقافة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» قصيدة حورية
الأربعاء يناير 21, 2015 11:56 am من طرف Admin

» قصيدة منجم الصبر
الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:09 pm من طرف Admin

» قصيدة دامي بلا جرح
الأحد يونيو 15, 2014 8:54 pm من طرف Admin

» رحلة الشباب
الإثنين مايو 26, 2014 1:19 pm من طرف Admin

» تراث الأجداد
الإثنين مايو 26, 2014 1:16 pm من طرف Admin

» قصيدة نسر 711
الأحد مارس 02, 2014 8:05 pm من طرف Admin

» قصيدة قسورة
الجمعة فبراير 28, 2014 5:23 pm من طرف Admin

» قصيدة الاختيار
الإثنين يناير 27, 2014 2:26 pm من طرف Admin

» قصيدة أمير الغرام
الثلاثاء ديسمبر 17, 2013 6:01 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 التحكم في نضج الفواكه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 132
نقاط : 396
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: التحكم في نضج الفواكه   الأحد مارس 18, 2012 4:09 pm

CONTROLLED RIPENING التحكم فى النضج
• ثمار الفاكهه الكلايمكتريه خاصة الأستوائيه وتحت الأستوائيه يتم جمعها قبل وصولها للنضج الكامل ثم يتم نقلها الى مسافات بعيده حيث مناطق استهلاكها وهذه الفاكهه يتم انضاجها الى الجوده المثلى تحت ظروف متحكم فيها من حراره ورطوبه نسبيه مع بعض انواع الفاكهه و اضافة غازات انضاج ,هناك ميزه اضافيه ايضا للانضاج المتحكم فيه controlled ripening وهى زيادة تماثل الثمار فى النضج . كما ان حراره الانضاج العاليه نسبيا ربما يقلل من تطور الأعفان فى نضج الفاكهه
الاستوائيه.
• وعلى عكس ذلك فالثمار اللاكلايمكتريه تكون فى اطار أقل او لايوجد تغيير مرغوب فى مكونات الثمره بعد الحصاد ولايجب حصادها الابعد ان تكون قابله للاستهلاك.
• يصل معدل انتاج الموزالعالمى الذى يتم انضاجه تحت ظروف جوهوائى متحكم فيه الى 18مليون طن تقريبا.ويعبتر الموز فى ذلك نموذج خاص حيث يتم حصاده على مراحل فسيولوجيه مختلفه القشره وصلت الى نصف نموها (half-grown ) الى متكملة النمو (fully grown) ,ويتم انضاجها بمواصفات ممتازه بمساعده الايثيلين,
• كان معروفا لفتره طويله ان الموز يتم تشجيع نضجه من خلال وضعه فى غرف مغلقه والتى تقلل من التهويه نوعا ما . الا انه بعد ذلك تم اكتشاف ان الغرف المغلقه المحتويه على فحم الخشب او الخشب المحروق مع الموز يعجل النضج .ومن المعروف الان ان الايثيلين ينتج من الاحتراق الغير كامل كما فى الفحم والذى يكون لحد ما الاكثر نشاطا من طرق الانضاج بالغاز المعروفه .
• الاسيتيلين يتم توليده من خلال اضافة الماء الى كربيد الكالسيوم حيث ينتج عنه استجابه للنضج . لكن عند التطبيق يكون على التركيز المطلوب على الاقل 100 مره اعلى .
• الانضاج التجارى لثمار الموز يتأثر بالعمليه الروتينيه .وتجمع ثمار الموزفى طور تلوين محدد فى جدول سابق .التركيز الفعال للايثيلين لانضاج ثمار الموز يكون الى حد ما منخفض طبقا للجدول (25),عندما يتم الحفاظ عليه للفتره المصرح بها هذا مع العلم ان الزياده فى التركيز لاتعطى اى ميزه اضافيه عند المعامله ,ومع ذلك فان تركيزات الايثيلين تكون عاليه فى غرف الانضاج حيث ان التهويه لاتكون على الشكل الصحيح , وثمار الموز ممكن انضاجها فى غرف مشحونه بغاز الايثيلين فى تركيز يتراوح بين 20 -200 ميكرو ليتر \ لتر ويجب ان يتم تهوية غرفة الانضاج بعد 24 ساعه حتى نمنع ان تتجاوز نسبة CO2 1% ومن هنا يحدث تأخير للنضج لو كانت الغرفه غير محكمه فى غلقها فربما يكون ضرورى اعادة شحن بالأيثيلين بعد 12 ساعه وتزال الفاكهه فى مرحله اللون المرغوب .اكثر الطرق المرضيه البديله لشحن غرف الانضاج ايثيلين اولى عالى التركيزهى ترشيح او تقطير الايثيلين الى المعدل الكافى للحفاظ على تركيز الايثيلين الموضح بالجدول (25)
• يجب ان يتم تهويه غرف الانضاج بحيث يكون معدل تهوية الغرفه كل 6ساعات لمنع تراكم CO2 ,عند التطبيق عادة وليس ضروريا ادخال نظام تهويه فى الغرف الاقل من 60 م3 لأنها يحدث لها تجديد فى الهواء "تسرب" بمعدلات اعلى من المطلوبه للحد الادنى وفى الغرف الاكثر ضخامه يجب نضع فى الاعتبار معدلات تجديد "تسرب" الهواء عند حساب متطلبات التهويه مع العلم ان الافراط فى التهويه يزيد من استهلاك الطاقه اللازمه للتبريد و التسخين
• من المعروف ان حاويات الموز تجمع فى غرف الانضاج وتتعرض على الاقل من الجانبين للهواء المتجدد حتى نتأكد من ان درجة حرارة الثمار متساويه
• فى الممارسات الحديثه يتم تعبئة الثمار فى علب كرتون بها فتحات موحده ترص على حاملات نقاله "بالتات " ويتم التحكم فى درجة حرارة الفاكهه بواسطه دورة هواء مدفوع.التحكم فى الغرف الموجوده بنظام تيار الهواء المدفوع والذى يزيد من قدرة الغرف فى التحكم فى درجة حرارة الفاكهه فيه بمعدل 40% مما يتيح درجة تحكم اكثر دقه ,
• اقل تدفق هواء مسموح به هو 34. لتر \ثانيه لكل كيلوجرام من الموز .فى استراليا يستخدم نظام تيار الهواء المدفوع فى انضاج الطماطم .الفقد فى الماء يكون عالى فى درجات الانضاج حتى لو كانت الرطوبه النسبيه على مستوى عالى منها .
• الرطوبه ممكن زيادتها من خلال تحول الماء الى رذاذ فى غرف الانضاج او ببساطه بواسطة رش الارضيه بالماء . تنظيم الرطوبه النسبيه خلال فترة الانضاج يكون هام بشكل خاص فى الموز . الرطوبه النسبيه من 85-90 % تكون مطلوبه للانضاج خلال المرحله الثانيه فى الانضاج table2)) لكن يجب خفضها الى 70-75 % خلال المراحل الاخيره من التلوين .على الرغم من ان افضل لون للقشره يمكن تحقيقه فى اعلى رطوبه نسبيه فى التجارب التجاريه فى الغرف التقليديه الغير مصمم بها نظام لتدوير الهواء المدفوع الا ان جلد الثمره تكون ناعمه جدا وربما يحدث بها انشقاق. لو الرطوبه النسبيه كانت منخفضه جدا ربما يحدث فقد مفرط فى الوزن واللون يكون اضعف وظهور كثير من العيوب فى الثمار
• الحفاظ على الرطوبه النسبيه 85-90%باستمرار فى نظام تيار الهواء المدفوع "الاجبارى" اثبت انه يحقق نتائج جيده ,
• تتسبب الرطوبه النسبيه العاليه ودرجة الحراره العاليه فى غرف الانضاج فى نمو الاعفان على اى ماده عضويه شاملة حوائط الغرفه ان لم تكن محميه بطريقه مناسبه من خلال التنظيف المنتظم بواسطة الصوديوم هيبوكلوريد (كلورين) وبمتابعة التطهير بالدخان بواسطة غاز الفورمالدهيد يطيل من فترة صلاحية غرف الانضاج ويقلل تكلفة صيانتها ويقلل الفقد فى الفاكهه
• يمكن الاسراع فى انضاج ثمار الفاكهه الكلايمكتريه الاخرى التى تم جمعها غير مكتملة النمو من خلال المعامله بالايثيلين تحت ظروف متحكم بها لكن فى المقابل فى الموز والافوكادو تكون الجوده أقل من الثمار التى جمعها فى مرحلة اكتمال النمو الخضراء – على سبيل المثال اول ظهور او "اللون الاصفر فى نهاية ثمرة الباباظ " – وفى طور بدايه التلوين فى الطماطم , ومن الضرورى الحفاظ على الرطوبه النسبيه ودرجة الحراره اللازمه على حسب الجدول (table25) لكى نحقق الجوده العاليه المطلوبه .
• فى حالات اخرى المعاملات بالايثيلين غير ضروريه لكى نحصل على منتجات عالية النضج عندما يكون قد تم جمعها بعدما تطورت بدرجه كافيه على الرغم من ان المعامله بالايثيلين تعمل على توحيد النضج فى الشحنات التى تكون ثمارها فى اطوار نضج مختلفه .
• التحكم فى ازالة الاخضرار Controlled degreening
فى معظم اصناف الموالح مبكرة الحصاد نجد ان لب الثمره يصبح صالح للاكل فى حين ان اللون الاخضر لم يختفى بشكل كامل من القشره ,حيث ان تعرض الثمار لدرجة حراره منخفضه اثناء اكتمال النمو يكون ضروريا حتى يكتمل لون القشرة البرتقالى ; هذا المتطلب يشرح لماذا قشرة الموالح التى تنمو فى علو منخفض من المناطق المداريه تفشل فى ازاله االاخضرار بشكل كامل ,علاوة على ذلك "صنف البرتقال فالنشيا " البرتقال الصيفى غالبا مايخزن على الاشجار لفترات عديده بعد اكتمال النضج ,وخلال هذه الفتره تتجه القشره الى اعادة الاخضرار ,والمعامله بالايثيلين تحت ظروف متحكم فيها تعجل من الفقد فى الكلوروفيل وهذه العمليه معروفه باعادة الاخضرار ,
• ودفع النبات لازالة االخضار (batch degreening )هى معامله تجميليه مصممه لتعطى الثمار مظهر النضج .لكن لاتكون هناك اي تغيرات معنويه فى مكونات لب الثمره لوكانت تدار بشكل بجيد .
• شروط دفع كميه الثمار لازالة الخضار تكون عند20-200 ميكروليتر \لتر ايثيلين وعلى درجة حراره 25-30 م ورطوبه نسبيه 90-95 %يتم الحفاظ عليها لمدة 2-3 ايام مع التهويه المنتظمه لمنع تراكم CO2 "تتأثرالموالح بتأثير بزيادة التركيز عن 1%من CO2 ,
• ازالة الخضار(trickle degreening)مع تركيز 10ميكروليترباستمرار يتم قياسه داخل غرف الانضاج ,ويكون اسرع من batch degreening ,والمفضل كشروط لازالة الخضار تعجيل التدهور والفقد فى الموالح .على الرغم من ان معظم عمليات ازلة الخضار تتم على 25-30 م وافضل انتاج للكاروتينات فى القشره يكون على درجة حراره 15-25 م
• البحث الحالى اوضح ان الثمار ربما تنضج ويزال اللون الاخضر بها بالايثيلين الناتج عن الايثيفون بدرجة متساويه مع غاز الايثيلين ويتم امتصاص الايثيفون بواسطة انسجة الفاكهه عندما يتجاوز ال PH4.6 حيث يتحطم وينتج ايثيلين
• فى بعض مناطق انتاج الفاكهه خاصة فلوريدا فى الولايات المتحده الامريكيه نجد ان بعض الاصناف مثل tangelos ,temples, وبعض اصناف البرتقال المبكره
لاتمتلك المناخ البارد اللازم لتطورلون القشره بدرجه عاليه ,لذلك فعند الجمع مسموح ان يتم صبغ الثمار ولكن تحت شروط صارمه بواسطه CITRUS RED NUMBER 2وهذه العمليه تعرف باضافة اللون "Color-add" ويمكن ان تستخدم فقط على الثمار المكتملة النمو .
 التحكم فى الانسلاق السطحى فى التفاح Control of superficial scald in apple
هذا الاختلال هام فى التفاح فى التخزين المبرد والآن من المعروف انه بسبب نواتج الاكسده –farneseneα وهذا يحدث عنما تتدهور مضادات الاكسده الطبيعيه او يحدث لها تثبيط "فى التخزين المبرد"
• اضافة مضادات اكسده مخلقه تمنع بفعاليه اكسدة farnesene –α وبالتالى تمنع تطور ظاهرة الانسلاق
• تجاريا ظاهرة الانسلاق تقل معنويا من خلال غمسها بعد الحصاد فى محلول diphenylamine (1.-1.25%) اوethoxyquin بتركيز(.2---.5%) وكلاهما تغسل بهم الفاكهه.او يتم استخدامهم فى صورة شمع وهذان المركبان تم اكتشافهم فى السنوات الاخيره ومعظم الدول وافقت على استعمال واحدمنهم او كلاهما ولكن نادرا ماتجد الموافقه تمت على كلاهما وهذا سبب مشاكل فى التجاره العالميه للتفاح وعند الدول المصدره يجب ان تلتزم بالماده المصرح بها قانونيا ,وعلى الرغم من ان المعامله بهذه المواد تكون بعد الحصاد مباشرة فيجب ان يكون المستورد على علم بميعاد الحصاد بالتحديد ويجب ان يكون هناك تمييز بين الثمار المعامله التى تم صيانتها اثناء التخزين
• على الرغم من ان الdiphenylamine and ethoxyquin مركبات مكافحه للانسلاق على نحوكاف ,المركب المفرد يتم قبوله من كل الدول فهو محبب
• من الناحيه السياسيه غير محبب هذا المركب الذى يحصل على قبول عالمى ,الشركات الكيميائيه متردده فى متابعه قبول المركبات المختلفه لكونها فعاله كمثبطات انسلاق نتييجة زيادة متطلبات منظمات الصحه ,والمعضله فى معاملات المواد المضاده للانسلاق هى التردد العالمى فى ان يسمح بمواد كيميائيه جديده كمواد مضافه للغذاء ,وهذا خاصة يؤثر على معاملات مابعد الحصاد لأن قوانين الغذاء تهتم بشكل رئيسى على معاملات ما بعد الحصاد ,الا ان القيود اقل على معاملات ماقبل الحصاد كمبيدات الافات المسموح بها على مدى واسع على معظم المحاصيل على الرغم من الحدود الصارمه لبقايا تلك المبيدات التى تم وضعها لمعظم الكيماويات الزراعيه .

 معاملة ثمار التفاح بالكالسيوم calcium application to apple
منذ 1960 كانت تعامل الثمار بالكالسيوم قبل الحصاد لتقليل الاصابه بالنقره المره bitter pit بعد الحصاد ,حيث ان اضافة الكالسيوم تعمل ايضا على تقليل الهدم فى انسجة الثمره خلال التخزين المبرد ,ولكى يكون الكالسيوم فعالا لابد ان يربتط بالثمره وتقوم بامتصاصه مباشرة حيث ان الكالسيوم الذى يساقط على الاوراق و الافرع لايصل للثمار
• يجب رش الثمار بالكالسيوم حوالى 6 مرات من اجل زيادة مستوى الكالسيوم فى الثمره ,حيث انه من الصعب التأكد من وصول محلول الكالسيوم الى كل الثمار وممكن التغلب على هذه المشكله بغمس الثمار فى محلول املاح الكالسيوم فيشكل ضغط ايجابى على الثمار يزيد من نفاذية املاح الكالسيوم للحم الثمره ومن هنا يكون التحكم فى النقره المره والتحطم افضل من معاملة الثمار بالرش قبل الحصاد
• فى نيوزيلندا تستخدم نظام التسريب بالتفريغ والذى يعتبر ناجحا لدول عديده حيث يستخدم مع الدول التى تكون قيودها سهله وظهرت افضل النتائج فى ثمار التفاح ذات الكأس المغلق حيث ترغم الثمار على امتصاص محلول الكالسيوم من خلال العديسات ومن هنا ينتشر المحلول خلال محيط انسجة الثمره الذى تحدث فيه الاختلالات
• مع الثمار ذات الكأس المفتوح تكون عملية امتصاص المحلول صعبه وغالبا مايحدث فى هذه المنطقه اصابه او اعفان
• اوضحت الدراسات المعمليه ان نظام التسريب بالتفريغ لمحلول الكالسيوم يمكن ان يؤخر وصول الثمار الكلايمكتريه الى مرحلة النضج كما فى الطماطم والافوكادو والمانجو والكمثرى الا انه لاتوجد حتى الان تجارب اقرتها على اى نوع من انواع التعبئه لذلك فمستقبل هذه المعامله غير معروف حتى الان مع العلم انه هذه المعامله تعطى تأخير كمى منتظم فى النضج
• انه من الضرورى ان يتم الفحص على نحوكاف للمشكلات المستقبليه لاصابة القشره الراجعه لامتصاص الكالسيوم وتطور الاعفان .

 زيادة فقد الماء من ثمار التفاح increasing water loss from apple
هدم انسجة ثمار التفاح ممكن ان نقلله من خلال زيادة معدل فقد الماء من الثمار.وهذا سهل تطبيقه من خلال التخزين فى جو منخفض الرطوبه النسبيه. او من خلال وضع مواد ممتصه للماء فى كل عبوه عند تعبئة الثمار وهذا التكنيك الاخير اكثر قبولا عند الناس عندما يكون هناك خلط فى بين الاصناف المخزنه فى نفس الغرفه
=كما ان الاصناف الغير معرضه للهدم يجب ان يستمر تخزينها فى جو عالى الرطوبه لقليل فقد الماء من الثمار
= هيدروزين صوديوم كربونات هو ممتص "مجفف " مثالى وغير مسترطب ولكنه يمتص الماء من الفاكهه ويمكن اضافته ايضا لأغلفة الثمار
• لايوجد عامل تجارى استغل بتأنى نظام زياد فقد الماء على الرغم من ان بعض مستخدمى التخزين المبرد يجب الايتعمدوا استخدام جو منخفض الرطوبه مع الثمار فى الغرف الضعيفة التحكم
=التشميع waxing
• بعض الثمار المعبأه "خاصة الموالح" يجرى لها عملية تشميع حيث ان الثمار التى المغطاه بطبقه شمعيه تفقد الماء ببطء حيث ان ثمار الموالح تتجعد سريعا وتفقد جاذبيتها للمستهلك خلال التخزيم والتسويق ,حاليا تستخدم بعض التركيبات والتى تحتوى على خليط من الشمع يتم استخلاصه من النبات والمصادر البتروليه والتى تعطى تحكم جيد فى تقليل فقد الماء من الثمار
• بعض التركيبات تكون خليط من شمع البرافين الذى يقلل من الفقد فى الماء ولكن يفقد المنتجج بريقه مع شمع الكرنوبا carnauba والذى يضيف مظهر جذابا للمنتج ولكنه لا يتحكم فى الفاقد من الماء بصوره جيده ,وفى السنوات الاخيره احتوت التركيبات على البولى ايثيلين ومواد الراتنج المخلقه وبعض عوامل الاستحلاب والتجفيف والتى اصبحت مشهوره
• التركيبات الشمعيه غالبا مايضاف لها مبيدات فطريه ومثبطات للشيخوخه والانسلاق السطحى و التجذير "نمو البراعم فى البطاطس"
• تستخدم عملية التشميع لغرضين اولهما هو تقليل فقد الماء وعدم كرمشة الثمار وتحسين مظهر الثمره للمستهلك, يمكن تقليل معدل الفقد فى الماء بمعدل 30-50 % تحت الظروف التجاريه خاصة فى حالة وجود ندب او جروح فى الثمار المغطاه بالشمع ,تعامل الثمار بالشمع امافى صورة رش او فى صوره ضبابيه او فى صوره رغويه "foam" على الثمار او بتمرير الثمار على خزان به مستحلب شمع
• طبقة الشمع يجب ان تكون رقيقه او تسمح بالتبادل الغازى ,متابعة استخدام الشمع تجعل المنتج جاف ولامع
• معظم الموالح تجرى لها عملية تشميع لان الغسيل يزيل طبقه معظم الشمع الطبيعى من القشره وبالتالى زيادة كرمشة الثمار وتفقد مظهرها الجذاب
• بعض الثمار الاخرى التي يتم تعبئتها مثل الخيار والطماطم و الفلفل والموز والتفاح وبعض المحاصيل الجذريه تجرى لها عملية التشميع حاليا لتقليل الفقد فى الوزن وزيادة جاذيتها للمستهلك .
= منظمات النمو النباتيه
يوجد خمس منظمات نمو نباتيه "الاوكسينات – الجبريللينات – – السيتوكينينات – حمض الابسيسيك – الايثيلين " تتحكم فى العديد من الوظائف ومسارات التخليق فى الفاكهه والخضر من الانبات حتى الشيخوخه.
• الاطلاع على تأثير اول اربع منظمات نمو ليس شاملا كما فى الايثيلين لكنهم هامين ومؤثرين جدا بتركيزات منخفضه
• قليل من معاملات مابعد الحصاد بهذه المنظمات "فيماعدا الايثيلين " منتشره وتطبق على مدى واسع مثل
1- 2,4-D حيث تعامل به الثمار ليمنع عفن نهاية الساق ولتأخير الشيخوخه
2- GA3 تعامل به ثمار الموالح لتأخير الشيخوخه فى القشره
• السيتوكينينات ,خصوصا السيتوكينين المخلق "بنزيل ادينين " الذى يؤخر بشكل ملحوظ
بشكل ملحوظ فقد الكلوروفيل والشيخوخه بوجه عام فى معظم محاصيل الخضر الورقيه ومع ذلك فاستخدامها على المحاصيل الورقيه غير مسموح به فى الولايات المتحده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://galilyo.montadarabi.com
 
التحكم في نضج الفواكه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جاليليو أبوحكارة :: علوم وتكنولوجيا-
انتقل الى: